ننتظر تسجيلك هـنـا

{ إعلانات جنَوٌنٍ اَلحًب اَلًمدفوعة ) ~
   
 
 
» كل عَآم وآنت نبضاً وروحاَ لي «  
     

..{ :::فعاليات جنون الحب :::..}~
 
 


العودة   منتديات جنون الحب > ::: المنتديات الحصرياات ::: > ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪•

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: هطول أمطار رعدية بمعظم مناطق المملكة ( الكاتب : قلب حبيبها )       :: أوقاف الراجحي تحتفي بـ«160» شاباً وفتاة في حفل الزواج الجماعي ( الكاتب : قلب حبيبها )       :: هذه المنطقة الأعلى تسجيلًا لأحكام الخلع بالمملكة.. و8 مناطق لم تسجل أي حالات! ( الكاتب : قلب حبيبها )       :: ............................ ( الكاتب : مٌهُرِة أًلًخُلَيّجٌ ♕ )       :: اقتصادي / تراجع الأسهم اليابانية في جلسة التداولات الصباحية ( الكاتب : انت نبض قلبي )       :: عام / الصحف السعودية ( الكاتب : انت نبض قلبي )       :: عام / الصحف السعودية / إضافة أولى ( الكاتب : انت نبض قلبي )       :: عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية وأخيرة ( الكاتب : انت نبض قلبي )       :: بسم الله الرحمن الرحيم ( الكاتب : انت نبض قلبي )       :: عام / حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين ( الكاتب : انت نبض قلبي )      

إضافة رد
#1  
قديم اليوم, 10:00 PM
мᾄʀἷὄ غير متواجد حالياً
Oman     Male
اوسمتي
وسام شكر وتقدير وسام الشكر وسام نبض جنون وسام فعالية أجمل تصميم بمناسبة مرور خمسة سنوات على 
لوني المفضل Cadetblue
 عضويتي » 1762
 جيت فيذا » 6-7-2015
 آخر حضور » اليوم (05:32 AM)
آبدآعاتي » 491,477
الاعجابات المتلقاة » 11523
 حاليآ في » صلالة أرض الأصالة
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
تم شكري » » 2,729
شكرت » 198
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » التقني ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » мᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond repute
مَزآجِي  »  
مشروبك   7-up
قناتك action
اشجع hilal
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 198
تم شكره 2,729 مرة في 1,204 مشاركة
افتراضي رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, المشهد 36 ج1 + المشهد 36 ج2 + المشهد 37














* المشهد 36 * الجزء الأول




تنهد مجد بحرقة شديده وهو مستلق ع الأريكة ف بيت نادر وقال : كيف السبيل إلى الوصول إليها نادر ؟؟ ما الذي ينبغي علي فعله كي تعرف بأن هناك شخص ما ف هذا الكون مغرم بها عن بعد !!!!
توقف نادر عن طباعة العمل الذي بيده وهو يقول : ليس عليك سوى انتظار عودتها من سيدني ثم الاعتراف لها بالحب بشكل مباشر و بلا تردد يا صديقي !!
أغمض مجد عينيه وهو يتنفس بعمق قائلا : وهل تظن بأنني شخصية نادر المقتحم ؟؟ انا لست مثلك يا عزيزي ، وليست لدي الجرأة لمثل هكذا تصرفات عشوائيه !! أنا محام ولست كاتب ، يا سيادة الأديب الفذ !!
عاد نادر لعمله مجددا وهو يقول بنفاذ صبر : إذن فلن تتقدم خطوة واحده أيها المحامي العبقري ، وقد تسمع خبر خطبتها لاحقا من رجل آخر ، ف تلك الحاله لن ينفعك البكاء ع الأطلال ههههههههههه .. !!
اعتدل مجد ف جلسته ونظر إلى نادر بضيق شديد وهو يقول : بالله عليك نادر هل جئت إليك كي تستهزأ بمشاعري ؟؟ أي صديق أنت ؟؟
هنا نهض نادر من مكانه وجلس أمام مجد قائلا بجدية تامه : اسمعني مجد جيدا ، أنا صديقك ووجب علي أن أتحدث معك بصراحه كبيره وبدون مجامله ، شمس فتاة رقيقة جدا ومن عائلة معروفه ف المجتمع ، وهي ليست كأي فتاة عاديه ، فإذا أردت التقرب منها وجب عليك المغامره والمبادره قبل أن تندم ع هذا التردد الغبي !!!
نظر إليه مجد بألم واضح و قال : شكرا سيادة الكاتب ، ثم نهض وتوجه إلى الشرفه وأخذ ينظر إلى السماء وهو يقول بأسى : ربما أنت محق ، ففتاة مثل شمس ينبغي أن تعامل بشكل مباشر وجاد ..
اقترب منه نادر وسأله قائلا : أنا آسف مجد سامحني ، فلم أكن أتخيل بأنك جاد ف مشاعرك تجاه شمس !! فقد ظننت بأنه مجرد افتتان و إعجاب بفتاة جميله وذات شخصيه قويه ، برغم صغر سنها ، و لم أكن أتخيل بأنك قد تقع ف غرام ذات الشعر الغجري المجنوووون ، ههههههه ...
شعر مجد بغيظ جراء مواصلة استهزاء وسخرية نادر له ، فما كان منه إلا أن توجه سريعا ناحية باب الخروج قائلا : يا لك من رجل لا يطاق ، لقد أخطأت بمجيئي إليك فلا فائدة ترجى منك أبدا ، بالإذن !!!
هنا سارع نادر بالامساك بصديقه وهو يقول ضاحكا : حسنا ، حسنا مجد أنا آسف ، تعال هنا ودعنا نتحدث بهدوء وسنحاول إيجاد حل لمشكلتك العاطفيه بأية وسيله !!
صاح به مجد قائلا : لا أعرف لم لا تأخذ الموضوع بشكل جاد نادر ، فأنا لست مثلك أهوى العبث مع النساء !! ثم زفر بشده وهو يكمل حديثه : حين قابلت شمس منذ عدة سنوات لم يبرح طيفها خيالي ، وكنت أحاول عبثا إبعادها عن تفكيري ، فلم أكن ف تلك الأثناء مستعدا لخوض تجارب الحب والزواج ، بسبب وضعي المادي حينها ، أما الآن فوضعي قد اختلف كثيرا والحمدلله ، فبإمكاني التقدم لطلب يدها بكل ثقه ، ولكن السؤال هو : كيف السبيل إلى قلبها قبل كل شيء ؟؟؟ !!!
تنهد نادر وهو يقول : أنا أصدق ما تقول مجد ، ولا تظن بأنني أشجعك ع العبث أو التسلية بمشاعر الفتاة ، ثم نظر إليه بعمق وقال : قد أكون ف نظرك ذلك الرجل المستهتر وزير النساء الذي لا يستقر ف علاقة جاده مع أية امرأه !!! لكنك تعلم جيدا يا صديقي من هي المرأة التي أوقعتني ف شباكها وأسرتني بغرامها بلا قيود !!!
نظر مجد لصديقه بدهشه وهو يقول : لا أفهمك نادر إن كنت حقا تحب مي فلم تعبث مع النساء ؟؟ هل تظن بأن ما تشعر به تجاه مي يسمى *حبا * ؟؟
لا يا نادر أنت مخطئ ، فأنا لا أظن بأن ما تشعر به تجاهها هو الحب !! فأنت بكل بساطه تشعر بالقهر والغضب ، لأنها رفضت حبك المزعوم ، ولو أنها سلمت الرايه كغيرها من النساء الأخريات لكانت ضمن سلسلة طويييييله من التسلية و العبث المطلق !!!
لم يستطع نادر الرد ، وكأن مجد قد أصاب شيئا من الحقيقة الكامنة ف داخله ، عدا شيئا واحدا أخطأ ف تقديره و هو حبه الفعلي والحقيقي ل مي
حين لم يسمع مجد أي تعليق من صديقه ع كلامه الجاد تابع قائلا بصوت هادئ : سامحني يا صديقي ع قسوة كلامي ، ولكني أعرف شيئا واحد ف عالم الحب : وهو بأن الرجل الذي يستشعر الحب الحقيقي ف قلبه ، فمن المحال أن يعبث مع الأخريات حتى لو كان السبب هو تجاهل الطرف الآخر لمشاعره ، بالإذن !!!
ما إن فتح مجد باب الشقه كي يخرج منها حتى صادفته يارا صديقة نادر ، التي ابتسمت برقه ودلال قائله : هاي مجد !!
ابتسم لها مجد مجاملة وهو يقول : هاي يارا ، ثم نظر إلى نادر نظرة ذات معنى بينما قالت يارا : هل جئت ف وقت غير مناسب ؟؟؟
ابتسم لها مجد بمراره وهو يقول : لا أبدا ، لقد جئت ف الوقت المناسب جدا فأنا ذاهب ، أتمنى لكما أمسية طيبه ، إلى اللقاء ...
أغلقت يارا الباب خلفه ثم خلعت معطفها الحريري الأنيق ورمته مع حقيبتها ع الأريكه ..
تقدمت من نادر وعانقته وهي تهمس : اشتقت لك كثيرا حبيبي لا يمكن أن تتخيل !!!
أرغم نادر نفسه ع الابتسام وهو يهمس : وأنا كذلك عزيزتي !!
نظرت إليه بدهشة وهي تقول : حقا ؟؟ أشك ف نبرة صوتك !!
أزاح نادر يديها برفق وعاد إلى الجلوس ع مكتبه كي يكمل عمله قائلا : أرجو المعذرة يارا فأنا مشغول حاليا بطباعة كتابي الجديد ، يجب أن أسلمه غدا للناشر فقد تأخرت كثيرا ..
اقتربت منه يارا وأحاطته بذراعيها وهي تهمس ف أذنه بدلال : هل يعني هذا بأننا لن نخرج هذا المساء ؟؟
ربت نادر ع يدها قائلا : لندعها ف وقت آخر ، فأنا مشغول كما ترين !!!!
هنا واجهتته يارا قائله بيأس : منذ عدة شهور وأنت ع هذا الحال ، كنت أعتقد بأن حبك المزعوم لتلك المرأة التي أفسدت حياتي بأنه مجرد نزوه كغيرها من نزواتك المتعدده ، ولكنني أرى ف عينيك الآن عشقا كبيرا لا حد له !!!
حين لم يجبها نادر بشيئ رفعت وجهه بيدها قائله : أنظر إلي نادر ، هل حقا أنت واقع ف غرام تلك المرأة المتزوجه ؟؟ أم أنها مجرد رغبة ملحه للظفر بها بسبب عدم خضوعها لك؟ ؟
اكتفى نادر بإزاحة يدها بعيدا وهو يهمس : يارا ، دعيني وحدي أرجوك !!
شعرت يارا بإحباط شديد ، فما كان منها إلا أن دنت منه وطبعت قبلة حانيه ع خده وهي تهمس : أنا آسفه حبيبي ، سامحني ، ولكني لا أحب أن أراك منهزما بهذا الشكل الغريب !!!
لم يستطع نادر الرد عليها بشيئ أيضا فكلامها صحيح ولا غبار عليه ، لأنه فعلا يشعر بهزيمة مريره لم يستطع عقله استيعابها حتى اللحظه !!!
تنهدت يارا بعمق وهي تهمس بخيبة أمل كبيره : حسنا نادر كما تريد فلن أزعجك بعد الآن ، ولكن إن احتجت لوجودي فأنت تعرف بالطبع أين ستجدني ، إلى اللقاء ..
ارتدت معطفها الحريري وحملت حقيبة يدها ثم توجهت إلى باب الشقه ، وقبل أن تخرج التفتت إليه هامسه : أنا أحبك نادر ولن أيأس من عودتك إلي ، باي حبيبي ...
ما إن أغلقت الباب خلفها حتى زفر نادر بضيق شديد وهو ينظر إلى السماء هامسا : يا إلهي ، ما هذا اللي يحصل لك نادر ؟؟ وكيف سمحت لتلك المرأه أن تتسلل بداخلك ، وتعبث بمشاعرك كيفما شاءت !!! كيف ؟؟؟!!!!

وقفت مي قرب نافذه الحجرة الخاصه التابعة لأحد المستشفيات الكبيره المتخصصه ف علاج الأورام ف العاصمة البريطانيه لندن وهي تنظر إلى زوجها بحنان ...
قالت له برقه بالغه : أشعر بالتفاؤل حبيبي ، وماذا عنك ؟
أغلق زوجها الكتاب الذي كان يقرأه ثم وضعه جانبا ونزل من سريره واقترب منها ثم أخذ ينظر إليها بعمق دون أن يهمس بكلمة واحده ، مما جعلها تتساءل : لماذا تنظر إلي هكذا جلال ، وكأنك تراني للمرة الأولى ؟؟
ابتسم لها زوجها بحنان ثم وضع يده ع خدها وهو يهمس : يا إلهي كم أنتي رائعة و جميله حبيبتي !!! كيف سمحت لنفسي بأن أهملك لفترة طويله و بأن أعاملك بتلك الطريقة السخيفه ؟ كيف ؟؟ يا لي من رجل أحمق وغبي !!!
ارتمت مي بين ذراعي زوجها وهمست قائله : لا أريد سماع المزيد من السخافات جلال ، لم نأت إلى هنا كي نتعاتب ونتجادل فيما مضى !! كلانا قد أخطأ ق حق الآخر ، ثم نظرت إليه وهي تهمس : هل تعدني بأن نبدأ من جديد بداية رائعه؟ نحن بحاجة لنبذ الماضي والمضي قدما من أجل تحقيق أكبر قدر من السعاده والانسجام ، وأنا بدوري أعدك بأن أكون عند حسن ظنك بي كزوجه وكأم مسؤوله لأجمل طفلين ف هذا العالم ..
عانقها زوجها برقه وهو يدفن رأسه ف شعرها هامسا : أوووه مي كم أشعر بالسعادة الغامره وأنا أسمع منك هذا الكلام !! صدقيني بأنني لم أعد أخشى المرض وأنتي بجواري الآن ، و مهما كانت العواقب والنتائج فأنا ع أتم الإستعداد للصبر و التحمل من أجلك ومن أجل عائلتنا الصغيره ، آه كم أحبك مي !!
كانت الدموع تناسب ع وجنتيه بصمت ، حين شعرت مي بدفئها ع قميصها ، فما كان منها إلا أن أمسكت بوجهه بين يديها وأخذت تمسح بأصابعها الرقيقه دموعه وهي تهمس : هذه المرة الأولى التي أرى فيها دموع رجل شجاع !!! ولكننا لسنا بحاجة إليها الآن أليس كذلك حبيبي ؟
تنهد زوجها بعمق وهو يهمس : لا يمكن أن تتخيلي مي بأنني الآن حريص ع الحياة بشكل كبير ، وأدعو الله بأن تنجح العمليه كي لا أحرم منك ومن عائلتي وحياتي !! أعدك بأنني سأكون رجلا آخر غير الذي كنتي تعرفين ، أرجو أن تثقي بي حبيبتي ...
طبعت مي قبلة حانيه ع جبينه ثم همست : أنا أصدقك جلال ، وثق بأن الله لن يخذلنا ، فرحمته وسعت كل شيئ ...
هنا سمعا طرقات خفيفه ع الباب فقالت مي : أدخل ..
أطل وجه الممرضة الانجليزية الحسناء وهي تبتسم قائله : مساء الخير ، حان موعد قياس الضغط و درجة الحرارة سيدي ..
أمسكت مي بيد زوجها وتوجها معا نحو السرير ، وما إن انتهت الممرضة من عملها حتى قالت له بابتسامة جميله : جيد جدا كل شيء يسير ع ما يرام ، كيف تشعر الآن ؟؟
ابتسم جلال ثم قبل يد زوجته وهو يقول : أنا بخير ، وأشعر بأنني ف أفضل حال و جاهز للعملية حتى من الآن انستي الجميله ، هههههههههههه ...
ضحكت *مي * والممرضه لهذا التفاؤل الرائع ثم قالت له الممرضه : هذه مؤشرات ايجابيه سيدي ، فالحالة النفسيه لها تأثير كبير ف الإستجابة للعلاج ، سأعود إليك لاحقا ، بالإذن ...
قبل خروجها استأذنت منها مي بعد أن ناولتها هاتفها الخاص كي تلتقط لهما بعض الصور للذكرى .. !!!
ما إن غادرت الممرضه حتى نهضت مي وجلست بجانب زوجها ع السرير وأخذا يتفرجان ع الصور وهما يضحكان و يتهامسان بود وبمحبة دافئه وكأنهما ف بداية حياتهما الزوجيه .. !!!!!

فتحت مي عينيها ف صباح اليوم التالي وكانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا بتوقيت العاصمة (لندن) ..
التفتت إلى زوجها الذي كان ما يزال نائما بهدوء وسكينه ..
نهضت من سريرها بهدوء وحذر كي لا تزعجه وتوجهت للحمام كي تأخذ حماما دافئا فلم يتبقى سوى ساعتين فقط لأخذ زوجها لصالة العمليات .. !!!
ما إن انتهت من الحمام وإرتداء ملابسها الأنيقه وتسريح شعرها البني الجميل حتى قامت بوضع بعض من لمسات المساحيق التجميلية الخفيفه ع محياها ، كي يراها زوجها بأجمل صورة حين يستيقظ من نومه ...
اقتربت منه بهدوء ثم طبعت قبلة حانيه ع جبينه وهي تمسح ع شعره بحنان غامر ..
شعر جلال بوجودها من خلال عطرها الباريسي الخفيف الذي يعشقه كثيرا ..
فتح عينيه ثم ابتسم قائلا بدعابة خفيفه : هل أنا ف الجنه ؟؟
ابتسمت له زوجته وهي تهمس بدلال : و هل أبدو لك كحوريات الجنه ؟؟
هنا ضحك جلال وجذبها إليه وهو يقول : إنتي تبدين لي كذلك !! كم أحبك مي !!
ابتعدت عنه مي وهي تقول : هيا انهض الآن واستحم كي تكون جاهزا للعمليه أوكي حبيبي ؟؟
نهض جلال من سريره ع الفور ثم ناولته مي منشفته البيضاء وهي تدفعه إلى الحمام قائله : لا تتأخر كعادتك ف الاستحمام ، هههههههههه ..
طبع قبلة خاطفه ع خدها وهو يقول : تمام أفندم ، هههههه ..
ما إن دخل زوجها الحمام ، حتى تعالى رنين هاتفها الجوال فأسرعت للرد دون أن تعرف هوية المتصل فقد كان رقما انجليزيا لم تتعرف عليه ..
هنا جاءها صوت الدكتور محسن : هالو *مي * أنا محسن ، والمفاجأة الكبرى بأنني موجود هنا ف لندن !!
جلست مي ع مقعدها وقد تفاجأت بوجوده ف عاصمة الضباب قائله : أووووه د. محسن !! ما هذه المفاجأة الجميله !!! ما الذي تفعله هنا ؟
جاءها صوته قائلا : لدي مؤتمر صغير لعدة أيام ، ولأنني أعرف بأنك هنا ف لندن ، قررت الإتصال ومفاجأتك !!!
ابتسمت مي وهي تقول : إنها حقا مفاجأة لطيفه دكتور ..
سألها د. محسن : ما هي الأخبار ؟؟
تنهدت مي بعمق وهي تعيد ترتيب شعرها إلى الوراء قائله : سوف يؤخذ جلال لصالة العمليات بعد ساعة من الآن ، دعواتك د. محسن !!!
قال لها بصوت هادئ : لا تقلقي عزيزتي فسيكون كل شيئ ع ما يرام بإذن الله تعالى ، تمنياتي له بالشفاء العاجل ..
علقت مي : شكرا لك د. محسن هل ستأتي لزيارتنا ؟
تكلم د. محسن بحماس : بالتأكيد عزيزتي ، سأكون ف المستشفى بعد انتهائي من المحاضرات إن شاء الله ، والآن سأدعك لدخول القاعه ، فستبدأ المحاضرة الأولى بعد قليل ، اعتني بنفسك جيدا ، وتمنياتي القلبيه بنجاح العمليه ، أراك لاحقا عزيزتي ...
ابتسمت مي قائله : إلى اللقاء د. محسن ..
وضعت هاتفها جانبا وهي تهمس : شكرا د. محسن ع وجودك هنا بقربي ، كم كنت بحاجة ماسه لهذا الدعم المعنوي ، ثم نظرت إلى الأعلى وهمست برجاء : ياااااااارب




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 10:02 PM   #2


الصورة الرمزية мᾄʀἷὄ

 عضويتي » 1762
 جيت فيذا » 6-7-2015
 آخر حضور » اليوم (05:32 AM)
آبدآعاتي » 491,477
الاعجابات المتلقاة » 11523
 حاليآ في » صلالة أرض الأصالة
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
تم شكري » » 2,729
شكرت » 198
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » التقني ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » мᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7-up
قناتك action
 hilal
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام شكر وتقدير وسام الشكر وسام نبض جنون وسام فعالية أجمل تصميم بمناسبة مرور خمسة سنوات على 

мᾄʀἷὄ غير متواجد حالياً

افتراضي



المشهد 36 * الجزء الثاني





و قبل حضور الممرضه بقليل لاصطحابه إلى صالة العمليات طلب السيد جلال من زوجته الإتصال بالبيت كي يتحدث مع طفليه لعدة دقائق ، فقد كان يخشى بأنه لو دخل غرفة العمليات فقد لا يخرج منها حيا !!!! فالأعمار مرهونة بيد الله ..
طبعت مي قبلة حانيه ع جبينه وهي تهمس : حسنا حبيبي سأتصل بهما الآن ..
لم تمض لحظات حتى سمعت صراخ طفليها يتشاجران ع الهاتف وأخذت تضحك قائله : صوفي ، كريم لا داعي لهذا الشجار فقط ضعا الهاتف ع مكبر الصوت وسوف نسمعكما سويا أنا و بابا ..
هنا تكلم السيد جلال وقد تهللت أسارير وجهه فرحا وهو يقول : اشتقت لكما كثيرا ، كونا عاقلين ريثما نعود أنا وماما بالسلامة إلى أرض الوطن مفهوم ؟؟ والكلام موجه خصيصا لك كريم ، فأنت رجل البيت الآن ف غيابي ، اعتني بشقيقتك جيدا ..
تكلم كريم بصوت حماسي قائلا : أجل بابا سأكون كذلك ف غيابك لا تقلق ، لقد اشتقت إليك كثيرا كي نلعب معا ، ونذهب إلى صالة الجيم لأتدرب كي أصبح قويا كما أخبرتني ..
ضحك السيد جلال وهو يقول : أووووه حبيبي ستكون بطلا كبيرا وستكون لك عضلات قويه وبارزه وسوف نقيم مباراة ف البيت كي نرى من سيفوز ع الآخر ، ومن سيحقق الفوز سنشترط عليه دعوتنا لعزومة كبيره ف أحد المطاعم ، هههههه
ضحك كريم و صوفي لهذا التعليق بينما علق كريم قائلا : أنا موافق بابا وسوف أحصى من الآن النقود التي ف حصالتي ف حال لو أنك هزمتني ..
ضحكت مي وهي تقول لابنها : إذن كن مسؤولا عن هذا الكلام حتى نعود حبيبي ..
تكلمت صوفي قائله : ومتى تعودان ماما فقد اشتقنا لكما كثيرا ..
ردت مي بحنان : سنعود قريبا بإذن الله حبيبتي ، فقط كونا عاقلين ، وتوجها بالدعاء لله كي تنجح عملية بابا ويعود بصحة جيده كالسابق وأفضل
صاح كريم بصوت عال : ياااااارب اشف بابا كي يعود سريعا فأنا أحبه كثيرا جدا ..
هنا لم يتمالك السيد جلال دموعه فانهمرت ع وجنتيه ولم يعد يستطع كبح انفعالاته العاطفيه .. !!!
هنا سارعت مي باحتضانه بحنان وهي توجه حديثها لطفليها قائله : كريم ، صوفي سندعكما الآن كي يرتاح بابا قبل الدخول لإجراء العمليه ، كونا عاقلين ، وسنتصل بكما لاحقا ، أوكي sweetie ?
هنا رد الطفلان بصوت واحد : OK mom , ثم صاحا من جديد : love you dad
تماسك السيد جلال وهمس بحب لطفليه : love you too sweet heart
وقبل أن تغلق مي الخط ، صاح كريم قائلا بحماس : بابا لقد هزمت الأشباح ولم تعد تأتي إلى حجرتي بالليل مجددا ، لم أعد أخش منهم أبدا أبدا ، وقد اعتدت ع النوم لوحدي وبلا خوف .. !!!!
ابتسم والده بتأثر وقال له : أنا سعيد بهذا الكلام حبيبي وسوف أجلب لك هدية كبيرة لأنك هزمت تلك الأشباح المؤذيه ...
صاح كريم بسعادة كبيره : هييييييييييه ، loveyou dad
رد السيد جلال بحنان : love you too sun
تكلمت مي قائله : اعتنيا بنفسيكما جيدا إلى أن نعود ، by sweetie
وضعت مي الهاتف جانبا ثم عادت من جديد واحتضنت زوجها بحنان وهي تهمس : لم هذه الدموع حبيبي ؟؟
نظر إليها زوجها متأثرا وهو يقول : لقد تأثرت كثيرا مما قاله كريم ، لا يمكن أن تتخيلي مي كم أنا سعيد جدا بتحسن حالته النفسيه خصوصا بعد أن تغلب ع خوفه ف مسألة أشباح الليل ... !!!
تنهدت مي بسعادة كبيره وعي تحتضنه بحنان قائله : حمدالله ، فالفضل يعود لله ومن ثم لمجهود الدكتور محسن ولك حبيبي ف تشجيعه ع استمرار العلاج ، فلولا دعمك لكريم ف هذا الموضوع لما وصلنا إلى هذه النتائج الإيجابية الرائعه ف العلاج ..
تنهد السيد جلال بسعاده وهو يقول : الحمدلله على كل شيء حبيبتي ، ثم نظر إليها وطبع قبلة حب ع أصابعها قائلا : حين نعود بالسلامة إلى أرض الوطن ، يجب أن ندعو الدكتور محسن إلى منزلنا كي نشكره ع مجهوده الجبار ف مساعدة ابننا ، فقد أبلى كثيرا ف هذا الموضوع حبيبتي ..
قالت مي وكأنها تذكرت وجود الدكتور محسن هنا ف لندن : آه لقد نسيت أن أخبرك بأن الدكتور محسن موجود هنا ف لندن لحضور مؤتمر ما ، وقد اتصل بي ليلة البارحه كي يطمئن عليك وقد وعد بزيارتنا بعد خروجك من العملية بالسلامه ..
ابتسم السيد جلال قائلا : يا له من رجل أصيل ، بالطبع تسعدني زيارته كثيرا ، ثم أحنى رأسه وطبع قبلة حانيه ع أصابع زوجته وهو يقول : أحمد الله ع أن وهبني زوجة رائعه مثلك مي فلولا وجودك ودعمك لي ع الدوام لكنت الآن ف أسوأ حال ، ثم قبلها من جديد وهو يتابع حديثه : مي لقد تغيرت كثيرا بفضل الله ثم بفضلك حبيبتي ، أنا أحبك كثيرا ، و أرجو أن تسامحيني ع ما بدر مني ف حقك فيما مضى !!!
عانقته مي بحب وهي تهمس : لا أحب أن أسمع منك هذا الكلام مرة أخرى ؛ فأنت زوجي ووالد طفلاي وواجبي يحتم علي أن أعتني بك ع الدوام ...
همس السيد جلال بتأثر وهو يتشبث بزوجته بحب : لم أكن حريصا ع الحياة ، كما أشعر بحرصي عليها الآن ، أتمنى أن يطيل الله فيما تبقى من عمري لأجلكم جميعا حبيبتي ..
ردت مي بحنان : لا تكن متشائما جلال ، وتأكد بأن الله معنا ف كل أمر ، فنحن مؤمنان بقضائه ونطمع برحمته الآن ...
همس السيد جلال : ونعم بالله حبيبتي ..
ف هذه اللحظه سمعا طرقات خفيفه ع الباب ، دخلت ع إثرها إحدى الممرضات الحسنوات التي قالت بابتسامة طيبه وهي تنظر إلى السيد جلال : are you ready sir ??
ابتسم السيد جلال وهو يمسك بقوه بيد زوجته وكأنه يخشى فراقها : yes I'm ready

ومن الجانب الآخر للأرض ، كان سيف وعادل بانتظار قدوم ملك للجيم فهذا هو الوقت المناسب الذي تحب ممارسة الرياضه فيه ..
تكلم عادل بضيق واضح قائلا : منذ 5 أيام ونحن ع هذا الحال ، نأتي إلى هنا ونقف بالساعات ننتظر قدومها بدون فائده ، ثم ألم تخبرك حنان بأنها لم تعد تأتي إلى الجيم ؟ فلم هذا العذاب بالله عليك ؟؟
زفر سيف بشده وهو يراقب المكان باهتمام : لدي إحساس قوي بأنها قد تأتي الآن ، فأرجوك الزم الهدوء لبعض الوقت ..
أسند عادل رأسه ع ظهر مقعد السياره وهمس متأففا : حسنا ، ليكن ف معلومك بأن هذا اليوم سيكون الأخير للمجيئ معك إلى هذا المكان ، هل هذا مفهوم يا قيس بن الملوح ؟؟
ابتسم سيف لهذا التعليق الطريف من صديقه وهو يقول : حسنا عادل باشا كما تشاء فقط اهدأ الآن من فضلك ..
أخذ عادل يطلق صفيرا هادئا وهو ينظر إلى الأعلى ، وما هي إلا لحظات حتى اعتدل سيف ف جلسته أمام مقود السياره وهو يصيح بسعادة غامره : عادل ، انظر ها هي سيارتها السبورت الحمراء !!! لقد جاءت اليوم كما توقعت ، لقد صدق حدسي ، هل رأيت ؟؟
خلع عادل نظارته الشمسيه وأخذ ينظر إلى سيارة ملك وهو يقول : أجل إنها هي ، يا لك من عاشق صبور يا سيف !! حسنا ما هي الخطوة التاليه ؟
هنا فتح سيف باب السياره وهو يقول : يجب أن أتحدث إليها ، فلم أعد أطيق صبرا ع هذا الحال !!
أمسك عادل بيد صديقه وهو يقول : سيف لا تحاول أن تضغط عليها إن رفضت العوده ، وفي هذه الحاله يجب أن تنساها وتستأنف حياتك من جديد ، أوكي سيف ؟؟؟
تنهد سيف بعمق وقال وهو ينظر إلى صديقه : سأحاول معها بكل ما استطعت من وسيله ، لن استسلم أبدا ، يجب أن تعرف بأنني لن أقوى ع الإستمرار بالحياة بدونها يجب أن تدرك هذا جيدا ، بالإذن !!!
راقبه عادل وهو يهمس : لن تغفر ملك بمثل هذه السهوله ، وبالرغم من كل شيء ، فأنا أتمنى لك التوفيق من كل قلبي يا صديقي!!

أطفأت ملك محرك سيارتها واستدارت للخلف كي تحمل حقيبتها الرياضيه ، وما كادت تفتح الباب كي تنزل ، حتى فوجئت بسيف يفتح الباب الآخر ويسمح لنفسه بالجلوس بجانبها بدون استئذان !!!
لم تستوعب ما حصل ف بداية الأمر ، حتى تكلم سيف بلهفه وبشغف كبير وقد خلع نظارته الشمسيه قائلا : أرجوك ملك أنا بحاجة ماسه للحديث معك فلا ترفضي رجاااااء ...
أغمضت ملك عينيها للحظات وكان قلبها ف تلك اللحظه يخفق بشده كبيره ، ليس بسبب مفاجأته لها الآن ، بل لأن قلبها البائس ما زال يعشق هذا الرجل الجالس الآن أمامها بجنووون بالرغم من مرور أشهر طويييييييله ع فسخ الخطوبه !!!
بدت ملامحها جامده من خلال النظارة الشمسيه الأنيقة التي وضعتها ع عينيها ، وقالت بصوت ثابت : ما الذي تفعله هنا ؟ لو سمحت أخرج من سيارتي وإلا قد أضطر لنداء الأمن !!
شعر سيف بالألم لهذا الكلام الصادر من حبيبة الأمس ، فما كان منه إلا أن تحلى بالشجاعة والصبر وهو يقول : إن كان وجودهم قد يجعلك تشعرين بالراحه فبإمكانك أن تفعلي !!
هنا ضربت ملك بقبضتها ع مقود السياره وهي تصيح بألم : ما الذي تريده مني ؟؟ لقد انتهي كل شيئ بيننا ولم يعد هناك مجال للحديث ف أي موضوع ، لماذا لا تريد استيعاب الأمر ؟؟!!!
أمسك سيف بيدها بقوه وهو يقول بانفعال : لا ، لم ينته أي شيء بعد ، أنتي مخطئه ملك !! أنا لا زلت أحبك ، وأنتي ما زلتي تحبينني حتى لو حاولت الإنكار ، فقط اخلعي هذه النظارة اللعينه وانظري إلي وستتأكدين من صدق ما أقوله الآن !!
أفلتت يدها من يده بصعوبه وهي تقول : ما تقوله هراء و ليس صحيحا ، أنا أكرهك سيف ، ويجب أن تعرف بأنك غير مرحب به ف عالمي بعد الآن ، فمن فضلك أخرج من سيارتي حالا وإلا سأستدعي الأمن بشكل جاد ، أنا لا أمزح !!! فقط أخرج حالا ، ولا أريد سماع اية مبررات سخيفه ، فلن تنجح معي مهما حاولت ، ثم زفرت بشده وهي تتابع حديثها : لقد انتهى كل شيئ بيننا ، والآن أخرج من سيارتي لو سمحت !!
لم ينجح سيف ف الحديث أمام هذا الإصرار بالرفض حتى لرؤيته ، وحين أراد التفوه بكلمة أخرى إذ به يرى رجل الأمن يقترب من سيارة ملك مرحبا : أهلا بعودتك من جديد آنسه ملك ، ثم نظر إلى سيف وتابع حديثه : هل هناك ما يزعجك آنستي ؟؟
زفرت ملك بضيق وهي تقول : أهلا بك إبراهيم ، أنا بخير ، شكرا لك ...
قال حارس الأمن وهو ينظر إلى سيف نظرات ذات معنى : حسنا آنسه ملك إذا كنتي بحاجة إلى المساعده فلا تترددي بالإشارة لي من بعيد وسآتيك ع الفور ..
ابتسمت له ملك بامتنان قائله : بالطبع سأفعل ، شكرا إبراهيم ..
هنا ابتسم لها رجل الأمن وغادر ع الفور .. !!!
قالت ملك دون أن تنظر إلى سيف : من فضلك !!!
شعر سيف بالضيق والألم لهذه المعاملة القاسية منها ، فحاول أن يتكلم ، لكنها أوقفته بحركة صارمه من يدها قائله : لو سمحت !!!
ف تلك اللحظه استسلم سيف وهو يشعر بالخذلان والقهر ، فما كان منه إلا أن وضع نظارته الشمسيه ع عينيه وهمس قائلا بحزن شديد : أنا آسف ...
ما إن نزل سيف من سيارتها وأغلق الباب خلفه ، حتى انفجرت ملك بالبكاء تاركة دموعها تنساب ع خديها دون أن تستطيع فعل شيء حيالها !!!
أجل إنها ما تزال تحبه رغم كل شيئ ، ولكنها لم تستطع أن تعفو وتصفح حتى عندما رأت ضعفه و تذلله أمامها ، بشكل لم تره في شخصيته القويه التي تعرفها جيدا حين تعرفت عليه سابقا !!

وضعت مي وشاحا حريريا أزرق اللون ع شعرها وهي تجلس ف المكان المخصص للإنتظار وكان ف يدها مصحفا صغيرا تقرأ فيه بعضا من سور القرآن الكريم كي تشعر بالطمأنينة والسكينه ..
مضت الساعات بطيئة جدا وقلبها المسكين يتضرع إلى الخالق كي يحفظ زوجها ويكلل العملية بالنجاح ...
أغلقت المصحف حين سمعت إشعار رسالة آتية من هاتفها المحمول ، فأخرجته من جيب فستانها وألقت نظره ع الشاشة ، فكانت الرسالة من ابنة عمها مريم ، تقول فيها : هل من أخبار جديده ؟؟
ردت مي برسالة مماثله : لا يزال ف غرفة العمليات تحت رحمة الله ، دعواتك مريم ..
ردت مريم : قلبي معك حبيبتي وجميعنا هنا ف قلق ، والكل يدعو بأن تكلل العمليه بالنجاح ..
علقت مي : شكرا للجميع ، لقد اتصلت بي ماما قبل قليل وبابا واخوتي للسؤال عن جلال وأخبرتهم بأنه تحت العناية الإلهيه ، ولم يخرج حتى الآن ، أتمنى بأن تنجح العمليه مريم ، فنحن بحاجة كبيره لوجوده معنا ، ولا يمكن أن أتخيل حال البيت بدونه !!!! ..
ردت مريم بسعادة كبيره : كم أنا سعيدة حبيبتي بسماع هذا الكلام ، أتمنى من كل قلبي أن يتعافى جلال وتعودا بالسلامة لأرض الوطن وتكملا حياتكما معا بكل حب وانسجام !!
همست مي : إن شاء الله مريم ، كم أتمنى ذلك من كل قلبي !!!
علقت مريم قائله : إن شاء الله مي ، والآن سأتركك كي أتفقد الطفل ، وسأعود إليك لاحقا ، اعتني بنفسك حبيبتي ، ثم عادت لتكتب من جديد : آه بالمناسبه منير يبلغك تحياته ودعواته بنجاح العمليه ..
قالت مي : أشكريه بالنيابة عني مريم ..
ردت مريم : بالتأكيد سأفعل إلى اللقاء حبيبتي ..
أعادت مي هاتفها بداخل جيب فستانها ووضعت المصحف الصغير ف جيبها الآخر ثم نهضت وأخذت تمشي ف الممر وقد بدأ صبرها ينفذ حتى سمعت صوتا مألوفا : مي ما هي الأخبار ؟؟
التفتت مي إلى الخلف فرأت الدكتور محسن يقترب منها بلهفه وهو يقول : آسف عزيزتي لأنني تأخرت عليك كثيرا !!
صافحته مي وهي تقول بامتنان : آه لا ، بالعكس د. محسن لقد جئت ف الوقت المناسب ، فقد بدأت أشعر بالتعب و القلق !!!
أمسك د. محسن بيدها وساعدها ع الجلوس وهو يقول : تعالي واجلسي هنا عزيزتي وسوف يكون كل شي ع ما يرام ، ضعي ثقتك بالله ، وستسير الأمور بشكل جيد ..
تنهدت مي بعمق وهي تنظر إلى غرفة العمليات : ونعم بالله د. محسن ، ولكنهم تأخروا كثيرا ، ثم نظرت إلى السماء وهي تهمس برجاء : ياااارب !!
ف تلك اللحظات فتح باب العمليه وخرج منه الطبيب الجراح ، فما كان من مي ود. محسن إلا أن ركضا باتجاهه بلهفه كبيره يحدوهما الأمل بنجاح العمليه !!!
نظر الدكتور الجراح إلى مي بأسى بااااااالغ ثم قال لها بصوت حزين : أرجو أن تتامسكي سيدتي فقد كانت المؤشرات تسير بشكل جيد أثناء الجراحه وتؤكد لنا نجاح العمليه ، ولكن فجأه توقف قلبه بدون أسباب ، حاولنا بكل جهد انعاش القلب بالصدمات الكهربائيه ولكنه للأسف لم يستجب ، انا آسف سيدتي ..
هنا صاحت به *مي * وهي تمسك بخناقه : انت كاذب ، كاذب ، لقد وعدني بأنه سيخرج من تلك الغرفة اللعينه بسلام ، لا يمكن أن يكون قد تركنا ورحل لا يمكن ، لا يمكن ... !!!!
هنا أمسك بها د. محسن وهو يقول بحزن شديد : تماسكي مي أرجوك ، هذه إرادة الله ولا نملك حيالها شيء ، استغفري ربك عزيزتي واطلبي له الرحمه ، فهو الآن ف مكان آخر ، أفضل من هذا المكان بكثيييييير ...
أخذت مي تبكي بحرقة شديده وهي بين ذراعي الدكتور محسن وقد تقطع صوتها وهي تهمس بألم : استغفر الله ، استغفر الله ، ولكن المصاب جلل د. محسن ، لقد كنا متفائلين ليلة البارحه وكان جلال ف حالة ممتازه ، لقد كان الأمل يحدونا بنجاح الجراحه بشكل لا يمكن أن تتخيله ، آه د. محسن أكاد لا أصدق ، لا أصدق بأنه رحل وتركنا ، يا إلهي ماذا عساي أن أقول لطفلي الآن ؟؟ وكيف سيتقبلان فكرة رحيل والدهما عن الحياة إلى الأبد ، وخصوصا كريم ، لقد كان قريبا جدا من والده ف الآونة الأخيره د. محسن وأنت تعرف هذا جيدا ، آه يا الله ساعدني !!!!
حاول د. محسن بكل ما أوتي من حب أن يهدأ من روعها هامسا بحنان : إنهما ليسا صغيران ، وسوف يتقبلان الوضع ، فهما يدركان جيدا معنى الحياة والموت ، وسيعرفان حتما بأن والدهما قد رحل للعالم الأفضل وأن روحه سترقد بسلام إن شاء الله ، المهم أنتي مي من يجب عليها أن تتماسك وتتسلح بالقوة والصبر ، ثم مسح دموعها بيديه وهو يهمس : ستكونين بالنسبة لهما الأم والأب ، فالمسؤولية الآن لن تكون سهله ، يجب أن تدركي ذلك عزيزتي !!
انسابت دموعها ع خديها من جديد بينما تابع د . محسن حديثه قائلا : أعدك بأنني سأكون معك عزيزتي ولن أتخلى عنك أبدا ، فنحن أصدقاء أليس كذلك ؟؟
هزت مي رأسها إيجابا ف اللحظة التي فتح فيها باب حجرة العمليات وخرج الطاقم الطبي وع وجوههم الحزن ، ثم خرجت إحدى الممرضات وهي تجر أمامها السرير الذي يرقد فيه السيد جلال بسكينة وسلام ، فما كان من *مي إلا أن سارعت لتلقي نظرة الوداع ع زوجها الذي فقدته ف هذه اللحظات الأليمه !!!
اقتربت منه بهدوء ثم أزاحت الغطاء الأبيض عن وجهه ، فبدت ملامحه صافيه وهادئه ، فما كان منها إلا أن دنت منه وطبعت قبلة حانيه ع جبينه وهي تهمس من خلال دموعها : لقد وعدتني بأنك ستخرج معافى وسليم ، لماذا غادرت وتركتني جلال ؟؟ أنا بحاجة إليك أكثر من أي وقت مضى !! آه جلال كيف سأعود إلى البيت بدونك كيف ؟؟؟
اقترب منها د. محسن وأمسك بها كي لا تقع ع الأرض بينما وجه حديثه للطبيب : سآتي إليك دكتور بيتر ف مكتبك لإنهاء الإجراءات القانونية اللازمة ف مثل هذه الحالات ومتابعة تصريح نقل الجثمان إلى أرض الوطن ..
رد الطبيب قائلا : بالطبع سأكون بانتظارك سيدي ، ثم تقدم من مي قائلا : أنا آسف سيدتي فقد قمنا بكل شيء لإنقاذه ولكننا لم نفلح ..
ردت مي بصوت حزين : شكرا د. بيتر ، إنها مشيئة الله وليس بيدنا عمل شيء ..
علق د. بيتر بحزن : إنها كذلك سيدتي ، بالإذن ...
التفتت مي من جديد لجسد زوجها الراقد بسلام ثم دنت منه مجددا وطبعت قبلة ثانيه ع جبينه وهي تهمس بحزن شديد : فليرحمك الله بواسع رحمته جلال ، وليصبرنا ع مرارة فراقك حبيبي !!!
غطت وجهه بالملاءة البيضاء وسمحت للممرضه بأخذه بعيدا عن المكان ...
هنا شعرت بأن ساقاها عاجزتان عن الوقوف أكثر فقالت للدكتور محسن الذي كان ممسكا بيدها بقوه : أرجوك د . محسن ساعدني ع الجلوس ...
ما إن جلست ع المقعد حتى قال لها د. محسن : هل ستكونين بخير ؟؟ لأنني سأذهب للحديث مع د. بيتر عن إنهاء الإجراءات القانونية لنقل الجثمان وسأرتب معه الإتصال بسفارتنا هنا لتسهيل كل شيء والعودة للديار عزيزتي ....
همست مي من خلال دموعها : وماذا عن حضورك للمؤتمر د. محسن ؟
رد عليها د. محسن بثبات : لم يكن هناك أي مؤتمر مي لقد كانت ذريعه تحججت بها كي أكون إلى جوارك ف مثل هذه الظروف ، فلم أكن مطمئنا لسفرك وحيده ، حين علمت بأنه لم يتواجد معك أي فرد من العائله تحسبا لأي طارئ قد يحدث ، وأحمد الله ع أنني كنت مصيبا ف مجيئي إلى لندن ، أليس كذلك عزيزتي ؟
اكتفت مي بهز رأسها امتنانا وتقديرا بينما ذهب د. محسن كي يباشر إجراءات نقل الجثمان ... !!!
ف هذه اللحظه تعالى رنين هاتفها المحمول فأخرجته من جيب فستانها ، فكانت المتصله مريم ... !!!
انسابت دموع مي مجددا وهي تهمس بصعوبة بالغه : لقد رحل جلال يا مريم !! رحل إلى الأبد ، تاركا ف قلبي غصة موجعه ، و فراغا كبيرا بحجم الأرض .. !!!!!





رد مع اقتباس
قديم اليوم, 10:04 PM   #3


الصورة الرمزية мᾄʀἷὄ

 عضويتي » 1762
 جيت فيذا » 6-7-2015
 آخر حضور » اليوم (05:32 AM)
آبدآعاتي » 491,477
الاعجابات المتلقاة » 11523
 حاليآ في » صلالة أرض الأصالة
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
تم شكري » » 2,729
شكرت » 198
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » التقني ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » мᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond reputeмᾄʀἷὄ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7-up
قناتك action
 hilal
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام شكر وتقدير وسام الشكر وسام نبض جنون وسام فعالية أجمل تصميم بمناسبة مرور خمسة سنوات على 

мᾄʀἷὄ غير متواجد حالياً

افتراضي






* المشهد 37 *




تبقي ميل تبقى اسأل ...
مثل الأول ضل اسأل ..
الله لا يشغلك بال ..
ودي لي منك مرسال ، أسأل ، أسأل ...
أنا ما بدي تيجي وتقول اعذريني مشغول ..
لفته من بعيده بتكفيني
وقلبي إلك ع طول ..
لا توديلي الزهر تلال
وبالشوق تجرح موال ..
بس اسألني كيف الحال ؟
أسأل ، اسأل ... !!!

هذه المره كانت شروق هي من تستمع إلى النغمات الفيروزيه وهي مسترخيه ع سريرها وقد خيم الحزن ع ملامح وجهها بشكل كبييييييير ..
اقتربت منها شمس وجلست بجانبها ع السرير وهي تقول بتأثر : يبدو وإنك تفتقدين جزءا كبيرا من عالمك ، هناااااااك ف لبنان أليس كذلك ؟؟
اعتدلت شروق ف جلستها وقامت بخفض صوت الأغنية من اللاب توب التي كانت تنبعث منه الفيروزيات الدافئه ، ثم تنهدت بحزن واضح وهي تقول : لم أعد أشعر بطعم السعاده شموس !! لقد مر أكثر من عامين ونصف ولؤي لم يحسم أمره حتى الآن !!
وضعت شمس يدها ع يد شروق وهي تهمس : تشتاقين لسماع صوته أليس كذلك ؟؟
هزت شروق رأسها إيجابا وهي تحاول منع دموعها من السقوط دون أن تنطق بكلمه ..
تابعت شمس حديثها : ألم تفكري بالإتصال به ؟؟
رفعت شروق رأسها وهي تنظر إلى شمس قائله باستنكار : بالطبع لم ولن أفعل هذا !!! ثم زفرت بشده وهي تقول : هو من يجب عليه المبادره لا أنا ، وطالما أنه لم يتصل بي حتى الآن ، فهذا يعني بأنه لم يتوصل إلى قرار نهائي بشأن موضوعنا ..
همست شمس : معك حق شروق ، وأنا أيضا لم أحاول التطرق حتى بالسؤال عنه حين هاتفت خالتي رونزا الأسبوع الماضي ، كما أنني شعرت بأنها لا تود الخوض ف هذا الموضوع ، لانها تحترم وضع لؤي المعقد ، وأظنها لا تحبذ التدخل ف هذا الأمر بتاتا ...
نهضت شروق من مكانها وتوجهت ناحية المرآة ثم أخذت تنظر إلى جسدها بحسره وهي تقول : يا إلهي ، انظري إلي شموس ، فأنا أبدو كالشبح ، لقد فقدت نضارتي بشكل لافت !!!
اقتربت منها شمس واحتضنتها قائله : لا تهولي الموضوع ، فأنتي رائعة وجميله ، ولكن الملاحظ هو أنك فقدتي بعضا من الكيلو جرامات وذلك بسبب امتناعك عن تناول الطعام ف بعض الأحيان وهذا مؤشر سيئ جدا لصحتك حبيبتي ..
أغمضت شروق عينيها وهمست قائله : شموس !!!
ردت شمس : نعم حبيبتي !!
هنا واجهتها شروق قائله بتصميم وعزم : لن أكمل دراستي هنا ف سيدني ، أريد العودة إلى أرض الوطن ف أسرع وقت ممكن !!
بدت الدهشة ع ملامح شمس للحظات قبل أن تقول : ماذا ؟؟
ردت شروق : كما سمعتي ، لن أستطيع إكمال دراستي وذكريات لؤي تطاردني هنا ف كل مكان !! ف الكليه وف الكافتيريا ، وف كل جزء من أرجاء الجامعه ، لم أعد أستطع التركيز ف المحاضرات وأنتي تدركين هذا جيدا ..
قالت شمس بهدوء بحنان : اهدئي شروق ولا تبالغي ف الأمر ، إنه مجرد عارض نفسي وسينتهي قريبا ..
ابتعدت عنها شروق وهي تصيح بضيق شديد : مبالغه ؟؟؟ أوووه شموس ، لماذا لا تفهميني ؟؟ لن أستطيع الاستمرار ف سيدني وهذا قراري ولن أتراجع فيه ، فلا تحاولي .. !!!
تنهدت شمس قائله : حسنا حبيبتي ، وماذا عن دراستك ؟؟
ردت شروق : ليست مشكلة كبيره ، سأرتب هذا الأمر حين أعود ، لا تقلقي ..
نظرت إليها شمس وهي تقول : هل أنتي مصرة ع رأيك ؟؟
ردت شروق بعزم : أجل شموس وبإمكانك أن تبقي هنا إن أردتي ذلك !!
أمسكت شمس بكتفي شروق وهي تقول : مستحيل أن تعودي إلى الديار بدوني !! سنعود سويا حبيبتي ، فنحن ف السراء والضراء معا ..
هنا انفجرت شروق بالبكاء وهي ترتمي بين ذراعي شمس قائله : أنا آسفه شموس ، سامحيني ، ولكني أشعر بالاختناق هنا ولم أعد أطيق المكوث أكثر صدقيني !!
همست شمس بحنان : لا بأس عليكي حبيبتي ، اهدئي الآن ، وستكون الأمور بخير إن شاء الله ، أوكي ؟؟
هزت شروق رأسها إيجابا وهمست من خلال دموعها : ياااااارب ، ياااااارب ...

قالت سوزي وهي تتمشي ف حديقة الهايد بارك بصحبة ملك التي قدمت إلى لندن للراحة والاستجمام : هل تظنين بأن الهروب هو الحل عزيزتي ؟؟
جلست ملك ع المقعد الخشبي وهي تقول بأسى : لم أعد أعرف ما الذي يجب علي فعله سوزي كي أرتاح من هذا العذاب !!!
جلست سوزي بقرب ملك وهي تقول : لماذا لا تعطينه فرصة أخرى كي يوضح لك الموقف ؟ لا يمكنك صد عينيك عن الحقيقه التي خلف الأكنة عزيزتي !!
أخذت ملك تحدق ف السماء الملبدة بالغيوم وهي تهمس : لماذا لا أستطيع كرهه سوزي ؟
ابتسمت لها سوزي قائله : لأن العشق غالب ع أمرك ملك !! هذا هو الجواب ببساطة شديده !!
أغمضت ملك عينيها للحظات وتذكرت منظر سيف حين كان يتوسل إليها منذ عام أمام بوابة الجيم ، بدا صادقا ومتألما بشكل كبير ، ولكن عقلها أبى أن يغفر أو يتقبل عودته من جديد !!
وماذا عن شمس ؟؟ أجل إنها تدرك بحاستها الأخويه بأنها قد ظلمت شقيقتها ف لحظة تسرع ، فشمس محال أن تخونها أبدا ، وقد أكدت لها ذلك تكرارا ومرارا ف الرسائل الصوتيه والمكتوبه عبر المحمول ، ورغم ذلك لم تكلف نفسها بالرد ع شقيقتها حتى بحرف !!!
قالت سوزي : لقد أخذتي كفايتك من الوقت كي تهدئي وتفكري بالأمر بعيدا عن أية ضغوط ، وكلما بعد المرء عن أساس المشكله باتت رؤيته لها أفضل وأعمق ، أليس كذلك حبيبتي ؟
همست ملك : معك حق سوزي ، فقد كنت بحاجة ماسه للإبتعاد عن هذه المعمعة الكبيره !!
قالت لها سوزي : أظن بأن الحب كفيل بترجيح كفة التسامح والغفران
همست ملك : لا أعرف ، ربما !!
هنا سمعتا صوت عمر : هل تأخرت عليكما ؟؟
التفتت الإثنتان إليه بينما ابتسمت سوزي قائله : نعم تأخرت ، وكثيرا جدا ، ثم نظرت إلى ساعتها قائله : سيفوتنا نصف الفيلم بسببك الآن !!
ضحك عمر وهو يقبل يدها قائلا : لا ، لم تحزري حبيبتي ، فأنا بت الآن سائقا محترفا وأعرف شوارع لندن بشكل قد يدهشك ، فهناك شارع مختصر سيقودنا لمقر السينما خلال ربع ساعة من الآن ، هيا لنسرع !! هنا نهضت الفتاتان وهما تضحكان بينما تابع عمر حديثه بمرح وهو يدفعهما للجري أمامه : هيااااااا ، هيااااااا ، لنر من ستسبق الأخرى إلى السياره !!! ههههههههه ..

مر عام ونيف ع رحيل جلال وأنتي ما تزالين مرتدية السواد حتى الآن !!! ما الذي تحاولين إثباته مي لنفسك ؟؟
همست مي وهي تنفث دخان سيجارتها ف الهواء وهي تجلس مع مريم ف حديقة منزل هذه الأخيره : لا أفهمك مريم ؟؟ ما الذي تقصدينه ؟؟
رشفت مريم قهوتها ثم قالت : أعرف بأن موت جلال كان مؤلما جدا لك ، خصوصا وأنكما قبل رحيله كنتما ف غاية الإنسجام بشكل كبير ، ولكنك تبالغين ف إرتداء السواد ، إلا إذا كنتي تشعرين بذنب كبير بسبب مشاعرك تجاه ذلك الكاتب وأنتي بعصمة جلال !!!
اطفأت مي سيجارتها بتوتر وقالت لمريم بغضب : لن أسمح لك بكلمة أخرى ف هذا الموضوع !! هل تفهمين ؟؟
شعرت مريم بفادحة خطئها وأنها قد جرحت ابنة عمها بدون قصد فما كان منها إلا أن نهضت واحتضنتها بحب هامسه : آه مي سامحيني ، فلم أتعمد جرحك حبيبتي ، أنا آسفه !!
نهضت مي من مكانها وواجهت مريم قائله : لا بأس مريم ، أنا من يجب عليها الإعتذار لأنني انفعلت بشكل كبير ، ولكن رحيل جلال أثر ف نفسيتي بشكل لا يمكن أن تتخيليه !! فحتى هذه اللحظه لم أستوعب بعد ، بأنني لن أره مجددا ، وكأنه فقط ف إحدى سفراته الخارجيه الطويله وسوف يعود !! ثم نظرت إلى السماء و عيناها تدمعان قائله : أستغفر الله ، سامحني يا رب ، سامحني ، اللهم لا اعتراض ع قضائك !!!!
قالت لها مريم بحنان : يجب أن تتغلبي ع أحزانك مي ، فكري ف المستقبل وف طفليك ، فهما بحاجة إلى صلابتك ورباطة جأشك حبيبتي ، أنتي الآن الأم والأب بالنسبة لهما ، يجب أن تقاومي أحزانك من أجلهما ، وخصوصا بالنسبة لكريم !!
نظرت إليها مي بأسى وهي تقول : هل تعلمين مريم بأن كريم لم يستوعب فكرة رحيل والده حتى الآن ، لقد انتكس ثانية وساءت حالته النفسيه بشكل كبير ، لم يعد يستطع النوم إلا معي ، فقد عادت الكوابيس والأشباح تطارده مجددا مما زاد ف مسؤوليتي تجاهه أكثر من السابق !!
سألتها مريم بتردد : لماذا لا تأخذينه مجددا لعيادة الدكتور محسن !! ؟؟
ردت مي بألم : ليس الآن فهو لا يريد التواصل مع أي مخلوق سواي أنا وشقيقته صوفي ، وكما تعرفين فقد امتنع عن الذهاب إلى المدرسة هذا العام ، ولم أشأ الضغط عليه كي لا يكره المدرسه وتتفاقم حالته النفسيه بشكل أكبر ..
تنهدت مريم بحزن وسألتها : وماذا عن صوفي !!؟؟
ردت مي وهي تشعل سيجارة أخرى : لقد أبدت تفهما كبيرا لرحيل والدها ، فالحزن لم ينل منها كما نال من كريم ..
علقت مريم بارتياح قائله : حمدا لله ، وماذا قررتي أن تفعلي بخصوص الشركه ؟؟
نفتث مي دخان سيجارتها ف الهواء وقالت : لقد رتبت الأمر مع مدير الشركه السيد مصطفى بان يتولى زمام الأمور إلى أن أستطيع النزول ومباشرة إدارتها بنفسي !!!
علت الدهشة ملامح مريم وهي تقول : هل حقا ستستلمين الإدارة بنفسك مي ؟؟
ابتسمت لها مي بمراره وهي تقول : يبدو وأنك قد نسيتي بأنني خريجة تجاره يا ابنة عمي العزيزه !!!
ابتسمت لها مريم قائله : آه بالطبع لم أنس ، ولكنها مسؤولية كبيره ، هل ستقدرين ع تحملها خصوصا وأن لها أعمالا كثيره مرتبطه بداخل و خارج البلاد !!
ردت مي وهي تطفئ سيجارتها وتستعد للمغادره : لا تقلقي مريم فلن أكون وحيده ، فباسل شقيق المرحوم سييشاركني ف تحمل هذه المسؤليه ، فهو كما تعلمين شريك جلال ف الشركه ، ولكنه اضطر للسفر إلى الخارج كي يكمل دراسة الماجستير والدكتوراة معا ف التخصص ...
علقت مريم : آه هذا خبر رائع ومتى سيعود ؟؟
لقد هاتفني منذ أسبوع من أمريكا وأخبرني بأنه سيأتي خلال هذين اليومين إن شاء الله ...
تنهدت مريم بارتياح قائله : إنه خبر رائع ، حسنا حبيبتي لقد اطمأنيت عليك الآن ..
وضعت مي حقيبة يدها ع كتفها وهي تقول : لقد تأخرت كثيرا ، فموعد دواء كريم بعد نصف ساعه ، وهو للأسف الشديد عنيد جدا ، ولن يتناوله من يد أي شخص غيري كما تعرفين ..
هنا تبادلت الإثنتان القبلات بينما قالت مي : تحياتي لمنير وقبلي الصغير رامي نيابة عني ..
ابتسمت لها مريم قائله : كنت أتمنى بأن تمكثي معنا لتناول الغداء ريثما يأتي منير وابنه المدلل من النادي ..
ضحكت مي قائله : ما زلتي تغارين من تفضيل رامي لوالده أكثر منك هاااا ، هههههه ..
ردت مريم بلا مبالاة : لا عادي ، لم أعد اهتم ، بالعكس فأنا أنعم بالهدوء ف غيابهما ، فوجودهما ف الفيلا صداع مستمر ، وكأن لا أحد لديه أولاد سوى منير ، إنه يدلله بشكل مبالغ فيه !!!
هنا سمعتا صوت محرك سيارة يقترب وكان منير ..
قالت مريم وهي تضحك : هااا لقد ذكرناهما للتو ، ههههه ..
ما إن توقفت السياره ف الموقف المخصص حتى سارع الخادم بفتح الباب الذي نزل منه الصغير رامي وأخذ يجري تجاه *مي *
التي استقبلته بحب وهي تفتح ذراعيها قائله : رورو حبيبي تعال هنا فقد اشتقت لك كثيرا أيها الشقي الصغير ..
بدا رامي وسيما ورائعا بشعره الكثيف الذي غطى معظم وجهه !
حملته مي وأخذت تقبله قائله : آه حياتي ؛ لقد أصبحت شابا كبيرا ووسيما جدا ، أخبرني هل اشتقت إلي ؟
هز الصغير رأسه إيجابا وهو يعانق مي التي ضحكت قائله : يا حياتي ، أنا أيضا أحبك كثيرا جدا ، هيا أعطني قبلة كبيره ..
هنا قبلها رامي ع خدها قبلات كثيره وبقوه وسط ضحكات مريم وزوجها الذي اقترب منهما كي يلقي التحية ع مي ..
نزل رامي من بين أحضان مي التي ناولته هدية مميزه بغلاف أنيق وهي تقول : أنظر ماذا أحضرت لك عمتك مي ؟؟ هدية رائعه وسوف تعجبك كثيرا حبيبي ، هههههه ..
تقدم السيد منير لمصافحة مي قائلا : هذا كثير * مي* سوف يفسده دلالك علينا !!
هنا انفجرت مريم بالضحك وهي تقول : اسمعوا من يتكلم عن دلال وفساد الطفل ؟؟!!
شاركها الإثنان الضحك بينما قالت مي وهي تقبل رامي بحب كبير : لا بأس ف ذلك ، دعينا ندلله ، فهذا الوسيم يستحق منا كل الحب والدلال ، ههههههه ، أليس كذلك منير ؟
ضحك منير قائلا بحماس وهو يحمل طفله عاليا : بالطبع أؤيدك 100% عزيزتي ، هيا أعطي بابا قبلة كبيره ..
طبع الصغير قبلة كبيرة جدا ع خد والده و انتقل إلى أحضان والدته التي قبلته بحنان ثم أمرت الخادم بأن يأخذ الطفل إلى الداخل ريثما يتبعانه لاحقا ...
حمل الخادم الطفل الذي كان يمسك بهديته بين يديه محاولا فتحها بشكل مضحك ، بينما لوحت له مي بيدها وهي ترسل له قبلات كثيره ع الهواء .. !!!
تكلم السيد منير وهو يحيط زوجته بذراعه وموجها حديثه لمي : ألن تبقى معنا لتناول الغداء ؟؟
ابتسمت له مي قائله : شكرا منير ف المرة القادمه ، لقد تأخرت كثيرا عن موعد إعطاء الدواء لكريم ...
سألها السيد منير : ما زال متأثرا برحيل والده ؟؟
همست مي : أجل كثيرا ..
علق السيد منير : إنها فترة مؤقته وسوف يستعيد عافيته بالتأكيد ...
ردت مي بتفاؤل واضح : آمل ذلك منير ، ثم صافحته مجددا وهي تقول : بالإذن .. اقتربت من مريم وتبادلت معها القبلات مجددا وهي تهمس : سأراك قريبا أوكي ؟؟
ردت مريم بحنان بالغ : أوكي حبيبتي ، اعتني بنفسك ..

فتح السائق مختار باب السياره لسيدته باحترام شديد وهو يقول : تفضلي سيدتي ..
جلست مي بداخل السياره ثم أغلق مختار الباب وأخذ مكانه خلف المقود وهو يقول : هل نذهب إلى البيت سيدتي ؟؟ ردت مي : أجل مختار ...
ما إن انطلقت السياره تشق طريقها إلى البيت ، حتى تحركت سيارة أخرى إلى الأمام قليلا ، ثم توقفت للحظات ، ولم يكن سائق السياره سوى نادر الذي كان يراقبها من بعيييييد !!
أسند نادر رأسه ع ظهر مقعد سيارته وهو يهمس بشوق كبير : يا الله ، كم هي رائعة وجميله !! وبرغم حزنها الذي غلفه هذا السواد الذي ما زالت ترتديه حتى الآن ، إلا أنها بدت جذابه و فاتنه بشكل لافت .. !!!
أطفأ سيجارته ف المكان المخصص لها ، ثم همس بقهر معنفا نفسه قائلا : ما هذا الجنون الذي تفعله يا سيادة الكاتب الكبير ؟؟ هل بات عملك الآن مطاردة السيده الحسناء مي وتتبع أخبارها من بعيد ؟؟
أهكذا أصبح حال الكاتب المعروف نادر يوسف ؟؟؟
هنا ثار ع نفسه وأخذ يضرب المقود بيده وهو يصيح بضيق شديد : تبا لك مي تبا ،، فما عدت أقو ع هذا العذاب !!!
ما إن هدأت انفعلاته قليلا ، حتى وضع رأسه ع المقود وهو يهمس بشوق عارم : ليتك تدركين ، و ليتك ترين كيف هو حال نادر يوسف الآن ف هذه اللحظه !!! آه كم أحبك مي وكم أهفو للقائك حبيبتي !!! 💞





يتبــــــــــــــــــــــــــــــع




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:13 PM   #4


الصورة الرمزية أمــيرة الحــب

 عضويتي » 871
 جيت فيذا » 7-10-2014
 آخر حضور » اليوم (01:23 PM)
آبدآعاتي » 764,145
الاعجابات المتلقاة » 23114
 حاليآ في » ع ــالـم الـ خ ــيال
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Qatar
تم شكري » » 13,392
شكرت » 2,533
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » أمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond reputeأمــيرة الحــب has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك
قناتك
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~


мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام ملك جنون وسام فعالية ابواب الحظ 

أمــيرة الحــب غير متواجد حالياً

افتراضي



ما شاء الله عليكم كاتبتنا والجنرال رووعه
كل بارت يشدنا اكثر واكثر
والله وطلع مجد مغرم بقوه حبيت نصيحة نادر له ومعاه حق
عليه ان يبادر ويقول حق شمس ان يحبها قبل فوات الاوان
وما حبيت اخذ نادر الموضوع بسخريه نرفز مجد
لكن مجد عطاه بالصميم وصح كلامه لان مي مو مثل اي وحده من اللي يعرفهم
هي صعبة المنال ومحترمة ومحتفظة في نفس الوقت
وشكل هالكلام اللي وجهه مجد ل نادر خلاه يصحى من اللي هو فيه
واخيرا سافرت مي وزوجها لبريطانيا للعلا وهالفترة قربت جلال من مي كثير
ويا جمال الاب يوم يسال عن عياله ويحسسهم ان يحبهم ومشتاق لهم
ياه يا سيف خمس سنوات وانت تراقب مي من بعيد بس علشان تشوفها
شكله فعلا يحبها وندم على كل شيء وحبيت الخطوه اللي سواها
فعلا خطوة جريئه ولازم تفهم ملك كل شيء بس ملك كانت جدا قاسية معاه
ولم يفلح سيف في محاولته التي باءت بالفشل
لا حول ولا قوة الا بالله ومات جلال وتمت مي بروحها تعاني الله يصبر قلبها
وحبيت لفتتة الدكتور محسن وسفره لبريطانيا علشان يكون بجانب مي في هالظرف الصعب
والله يعينها ع لمسؤوليه ومشاركة باسل شريك زوجها وما زال نادر يراقبها من بعيد
وانتهت البارتات الثلاثه وبشووق للقادم لا تبطون علينا
تسلم الايادي كاتبتنا الرائعه طفول والجنرال ما قصرتوا

أتمنى لكم سعادة لا تبور
جنائن من الورد تنتشي لكم ي نقاء
تقييمي , لآيكي اند 5 ستارز

يرفع ويختم
1500 مشاركة اند تقييم


 توقيع : أمــيرة الحــب

لا اشبه أحد .. أنت لا تشبهين الا النقاء في طلتك ولمساتك الساحرة



رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أمــيرة الحــب على المشاركة المفيدة:
قديم اليوم, 02:59 PM   #5


الصورة الرمزية غزال

 عضويتي » 2037
 جيت فيذا » 8-9-2015
 آخر حضور » اليوم (02:28 AM)
آبدآعاتي » 114,636
الاعجابات المتلقاة » 22567
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
تم شكري » » 7,356
شكرت » 9,186
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » غزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond reputeغزال has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك dew
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~

http://up.jnoon-m.com/do.php?img=6297
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام ملك جنون وسام نبض جنون وسام عيد ميلاد مهرة الخليج 

غزال متواجد حالياً

افتراضي



مسكين سيف والله اشفقت عليه وعلى حالته اللي وصل لها

وملك ورغم حبها له الا انها ما قدرت تسامحه ولا قدرت تسمع اعتذاره وتبريراته لها
وسافرت للندن علشان تنسى وهناك وهي في الهايد ارك مع سوزي وهي تفضفض لها

حسيت ان قلبها حن لسيف وهي بقرارة نفسها مسامحه اختها ولكن العذاب اللي شافته بهالفتره اللي راحت مخليها مصره
على عدم السماح لعل وعسى مع الايام تنسى

شررروق وتعبها وشوقها للؤوي وعدم استمراريتها في الدراسه في استراليا لان طيف لؤي معها وبكل ركن بالجامعه
وقررت ترد لبلادها واعتذرت من شمس

ولكن شمس اثبتت طيب اصلها وحبها لصديقة عمرها وقررت ترجع معها

محادثة مجد ونادر اثبتت ل مجد ان نادر نصحه انه يقدم على خطوه ايجابيه قبل ما تطير منه شمس

وطبعا نادر ما خلا سوالفه والضحك على مجد

ورد مجد على نادر كان بالصمميم ياله من رد رائع وفي الصميم
الله يرحمه جلال ويكون في عون مي وطفلها كريم اللي انتكست حالته ورجع يخاف من جديد وترك مدرسته سنه كامله
جميل موقف الدكتور محسن ووقوفه مع مي في محنتهااا
طفووول
رائعه اني بكل هالاحداث المتتاليه والجميله
بانتظار باقي بارتاتك عزيزتي
الجنرال
اسعدك ربي للنقل وهالمجهود في الطرح والنقل الحي والمباشر
لك ودي واعجابي ونجومي وتقيمي


 توقيع : غزال


(( ملك زماني )) : سلمت أنآملك التي كستني حلل الجمآل))


تسلم الايادي ماريو اهداء راق جدا ..


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:45 PM   #6


الصورة الرمزية حكاية عشق

 عضويتي » 4193
 جيت فيذا » 5-12-2016
 آخر حضور » اليوم (01:05 AM)
آبدآعاتي » 942,296
الاعجابات المتلقاة » 21714
 حاليآ في » جنون الحب ♥
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Algeria
تم شكري » » 5,917
شكرت » 1,462
جنسي  »  Female
آلديآنة  » مسلمة ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسره ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
الحآلة آلآن  »
 التقييم » حكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond reputeحكاية عشق has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك cola
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~
ما أجمل ان تكون مثل البحر
لا أحد يعرف اسرارك خارجك
هادىء وأنيق وداخلك عالم عميق
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام المئوية التاسعه حكاية عشق وسام ملك جنون 

حكاية عشق غير متواجد حالياً

افتراضي



قصة جميلة
سلمت الانامل


 توقيع : حكاية عشق



حكايه جميلـة سكنت عالمِي
لايشبها أحد
هي ليست صديقة هي أخت جمعني القدر بها
ربي أسعدها بقدر حبي لها






رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:16 PM   #7


الصورة الرمزية سلطان الشوق

 عضويتي » 13
 جيت فيذا » 2-8-2013
 آخر حضور » اليوم (11:24 PM)
آبدآعاتي » 1,020,870
الاعجابات المتلقاة » 7903
 حاليآ في » في عالمي
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Qatar
تم شكري » » 7,932
شكرت » 1,134
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 27 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » خاطب ♔
الحآلة آلآن  » وإني منذ أن عرفتك ، غارقٌ في صلاة شكرٍ لا سلام ينهيها
 التقييم » سلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond reputeسلطان الشوق has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك dew
قناتك fnoun
 shabab
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام الذهبي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام المليونيه الاولى سلطان الشوق وسام رد رسمتنا من ابداعنا 

سلطان الشوق غير متواجد حالياً

افتراضي



تسلم يمينك اخوي الجنرال على القصه


 توقيع : سلطان الشوق


خذني الشوق لعيونك واجي كلي
يدفعني الحب جعل الناس يفدونك






رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:21 PM   #8


الصورة الرمزية نـــــورة التميمي

 عضويتي » 805
 جيت فيذا » 26-8-2014
 آخر حضور » اليوم (06:35 PM)
آبدآعاتي » 361,661
الاعجابات المتلقاة » 5277
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
تم شكري » » 1,095
شكرت » 22
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » نـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond reputeنـــــورة التميمي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك dew
قناتك abudhabi
 hilal
مَزآجِي  »  
мч ммѕ ~
MMS ~
 آوسِمتي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام ملك جنون وسام الشكر 

نـــــورة التميمي غير متواجد حالياً

افتراضي



أبدعت,,,,,
,,,,,,,وتألقت
سلمت لنا اناملك على كل حرف خطته,,,
,,,,,,على كل كلمة رسمتها
عذرا,, لتقبل عباراتي المتواضعة,,,
فلم اجد الحروف التي تليق بسمو قلمك ,,
,,,,التي قد تلملم ردا يناسب روعة ما قدمته

لك ودي وجل تقديري,,


 توقيع : نـــــورة التميمي




اللهم إرحم ابتسامتهم التي لم تختفي
من ذاكرتي وأصواتهم الذي لم يفارق
مسامعي،
اللهم اجعل فقيداي مُبتسمان
في أعلى جناتك

http://www.jnoon-m.com/vb/showthread.php?t=12942
‏‏‏


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:11 PM   #9


الصورة الرمزية بياض الثلج

 عضويتي » 4471
 جيت فيذا » 30-1-2017
 آخر حضور » اليوم (05:02 AM)
آبدآعاتي » 241,172
الاعجابات المتلقاة » 14051
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه United Arab Emirates
تم شكري » » 2,960
شكرت » 934
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلمة ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
الحآلة آلآن  »
 التقييم » بياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond reputeبياض الثلج has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك dew
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
мч ѕмѕ ~
 آوسِمتي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام رسمتنا من ابداعنا وسام ملك جنون 

بياض الثلج غير متواجد حالياً

افتراضي



يعطيك العافيه على جودك الكبيره

على بساتين جنون الحب

كل الشكر والتقدير



كنت هنا بياض الثلج


 توقيع : بياض الثلج





شكرا المصمم المميز ماريو


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:05 PM   #10


الصورة الرمزية أمير قلبها

 عضويتي » 883
 جيت فيذا » 14-10-2014
 آخر حضور » اليوم (06:54 AM)
آبدآعاتي » 32,650
الاعجابات المتلقاة » 456
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
تم شكري » » 152
شكرت » 443
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » أمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond reputeأمير قلبها has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك dew
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي وسام الرد المميز للقسم نٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواط وسام رد رسمتنا من ابداعنا وسام ملك جنون وسام فعالية ابواب الحظ 

أمير قلبها متواجد حالياً

افتراضي



الله يعطيك العافية ..
و اشكـرك على طرح الجميل
ننتظر المزيد من ابداع مواضيعك الرائعه
تحياتي وتقديري لك لاعدمناك


 توقيع : أمير قلبها




الله يسعدك يالغالي ملك زماني ع جمال تصميمك الرائع
ماشاء الله تبارك الرحمن


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, المشهد 23 + المشهد 24 ج1 + المشهد 24 ج2 мᾄʀἷὄ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• 11 اليوم 06:24 PM
رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, حصري للمنتدى .. المشهد 1 + المشهد 2 мᾄʀἷὄ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• 13 اليوم 04:16 PM
رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, حصري للمنتدى .. المشهد 3 + المشهد 4 мᾄʀἷὄ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• 10 اليوم 04:16 PM
رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, المشهد 11 ج1 + المشهد 11 ج2 + المشهد 12 мᾄʀἷὄ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• 9 اليوم 04:14 PM
رواية بعنوان : انا وفيروز ,, للكاتبة العمانية طفووول ,, المشهد 8 + المشهد 9 + المشهد 10 мᾄʀἷὄ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• 13 اليوم 04:13 PM


الساعة الآن 07:15 AM

أقسام المنتدى

::: المنتـديات العـــامة ::: @ ~•₪• المــواضيــع العــــامـة~•₪• @ ::: المنتديات الاسلامية ::: @ ::: المنتديات الادبية ::: @ ::: الاقسـام الاداريه ::: @ ::: المنتديات الشبابية ::: @ ::: المنتديات الترفيهية ::: @ ::: المنتديات التكنولوجية والتعليمية ::: @ ::: المنتديـــات الإجتمــاعية ::: @ ::: منتديات عالم حواء::: @ ~•₪• نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪• @ ~•₪• نبـي الرحمه وصحابته~•₪• @ ~•₪• منتدى القصص الإسلامية~•₪• @ ~•₪• منتدى الصوتيات والمرئيات الإسلامية~•₪• @ ~•₪• حللتًم آهلاً~•₪• @ ~•₪• كرسي الاعتراف~•₪• @ ~•₪• صخب النقااشات الجادة~•₪• @ ~•₪• التهانى والاهداءات والتعازي والمناسبات~•₪• @ ~•₪• منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة~•₪• @ ~•₪• منتدى تطوير الذات والتنميه البشريه~•₪• @ ~•₪• منتدى عالم الحيوانات و النباتات ~•₪• @ ~•₪• الاخبـار العربيـه والعـالميه ~•ـ₪• @ - ~•₪• همسس الخواطر~•₪• @ ~•₪• للشعر الشعبي والنبطي ~•₪• @ ~•₪• منتدى الشعر العربي~•₪• @ ~•₪• منتدي القصص والروايات ~•₪• @ ~~•₪• مدونات الأعضــــاء~•₪• @ ~•₪• منتـدى الأســـــــرهـ و الطفـل ~•₪• @ ~•₪• قسم الأشغال اليدوية~•₪• @ ~•₪• منتدى الحياة الزوجـــيـــــه ~•₪• @ ~•₪• منتدى السياحة والسفر~•ـ₪• @ ~•₪• منتدى الطـب الحديث والطب البديل~•₪• @ ~•₪• العناية بحواء~•₪• @ ~•₪• آزياء حواء وجمالها~•₪• @ ~•₪•منتدى الكمبيوتر والإنترنت ~•ـ₪• @ - - ~•₪• منتدى الجـــوال وبرامجـه ~•₪• @ ~•₪• منتدى شروحات المنتديات المنقوله~•₪• @ ~•₪• قســــــــم المـــــــاسنجــــــر~•₪• @ ~•₪• منتدى نكت × نكت~•₪• @ ~•₪• الالعاب والتسالي~•₪• @ ~•₪• فُعٱليّٱتُ آل جنون ~•₪• @ ~•₪• قسم القرارات والتكريمات الإداريـه~•ـ₪• @ ~•₪•خاص للاداره والمراقبين والمشرفين~•₪• @ ~•₪•الإقتراحــات والشكــاوى~•₪• @ ~•₪• المواضيع المكررة والمحذوفة~•₪• @ ~•₪• المنتدى الرياضي~•₪• @ ~•₪• عالم السيارات والدرجات~•₪• @ ~•₪• قسم الشيلات و القصائد ~•₪• @ ~•₪• منتدى الاناشيد العامة~•₪• @ ::: المنتديات الفنيه ::: @ - - ~•₪• الصور العامه ~•₪• @ ~•₪• آليؤتيؤبً | YouTube¸~•₪• @ ~•₪• قـــــــسم ( الأنـــــــــمـى )~•₪• @ ~•₪• الغرائب والعجائب ~•₪• @ ~•₪• منتدى اخبار واعمال الفنانين~•₪• @ ~•₪• الافلام والمسلسلات العربيه والاجنبية ~•₪• @ ~•₪•مــطبـــخ جنون الحــب~•₪• @ ~•₪• الديكور والفن المنزلي~•₪• @ ~•₪• منتدى عالم الرجل~•₪• @ ::: منتديات الابداع::: @ --~•₪• منتدى الفوتوشوب ~•₪• @ ~•₪• منتدى السويتش ماكس وملحقاته~•₪• @ ~•₪• منتدى الدروس المنقوله ~•₪• @ ~•₪• منتدى القران الكريم ,الاعجاز العلمي في القرآن~•₪•< @ - - ~•₪• قسم التراث والاثار~•₪• @ ~•₪• قسم التربية والتعليم ~•₪• @ ~•₪• قسم اللغات ~•₪• @ ~•₪• قسم الهاكات والاستايلات ~•₪• @ ~•₪• منتدى الخيمة الرمضانية~•₪• @ ::: المنتديات الحصرياات ::: @ ~•₪•آنٌسًسًـكآبّـ حً ـرفُ للخواطر والنثر @ ~•₪•قسم الشروحات الحصرية~•₪ @ - - ~•₪•ركن خآص لكل مصمم ومبدع~•₪• @ - - ~•₪• عدسة الاعضاء~•₪• @ ~•₪• منتدى الدروس الحصرية~•₪• @ - - ~•₪• ورشة عمل تنسيق المواضيع~•₪• @ ~•₪• الارشيف~•₪• @ ::: ركن تواصل الاعضاء ::: @ - ~•₪• فنجاآن قهوه ~•₪• @ ~•₪• قسم الادارة~•₪• @ ~•₪• مًلحِقاَتَ الُفوٍتوًشوٌبً اَلًحِصرٍيهٌ ~•₪• @ -~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للمقآلآتٌ ₪• @ ~•₪• قسم الاهداءات وطلبات الاعضاء من تصاميم~•₪• @ ~•₪• التبليغات والمخالفات~•₪• @ ~~•₪•قسم لدواوين الشعر~•₪• @ ~•₪• إنستقرآم [ صور + رمزيات + مقاطع + حالات ]~•₪• @ ~•₪• حدآداً نشَرِعهُ لموتآنَا ودعوَآت نرفَعهآ لمَرضآنآ~•₪• @ ~•₪•خدمة الاعضاء~•ـ₪• @ ~•₪•مجلة إعضاء جنون الحب~•₪ @ ~•₪• قسم الشعر النبطي والفصيح~•₪• @ قسم صاحب الموقع @ ~•₪• مدونات الاعضاء الخاصه ~•₪• @ ~•₪• آلقسمٌ آلحصريٌ للقصص ( ويمنعٌ آلمنقولٌ )~•ـ₪• @ ~•₪• قسم تزيين المواضيع ~•₪• @ ::: خدمة الزوار ::: @ ~•₪• طلبات التصاميم المجانيه للزوار~•₪• @ ~•₪• قسم الدورات الحصريه لجنون~•₪• @ --~•₪• قسم خاص لمطورين الموقع ~•₪• @ ~•₪• قناة جنون الحب~•₪• @ ~•₪•مــطبـــخ جنون الحــب حصري~•₪• @ ~•₪• قسم خاص ب الدعم الفني~•₪• @ - - ~•₪• مهرجآن الاوسكآر السنوي لـ آل جنون ~•₪• @ - - ~•₪ رسمتنا من ابداعنا• ~•₪• @ - - ~•₪•قسم اعلانات المدفوعة ~•₪• @ مملكة عطر الروح لتصميم @ الخدمآت والعروض @ طلبآتْ التصْميمْ @ ~•₪• قسم الوظائف ~•₪• @ ~•₪• منتدى الالعاب الالكترونية~•₪• @ ~•₪• ملحقات الجوال والبلاك بيرى والأيفون والجلكسي~•₪• @ ~•₪•التميز اليومي لمجانين جنون•₪• @ ~•₪• قسم الكاتبة القطرية غزال ~•₪• @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas